وعود لا يبنى عليها

Posted on الأحد، مايو 24، 2015 by ريم وجيه


" أنا مش هأقدر أوصلك ..بابا ماوافقش"
تقولها بأسف اصطناعى أتقبله كطفلة لطيفة ..وأحلّها من وعدها خوفًا عليها من الذنب كصديقة حقيقية .
ككل مرة أعود وحدى ، رغم أن منزلى فى منتصف طريقهم لمنازلهم ، هكذا حتى أصبحت لا أحب إلا العودة وحدى ، وأشعر بشىء ما خاطىء إذا أوصلنى أحدهم .
*****
" ماتخافيش ياحبيبتى ..انا مش هأسيب حاجة فى الدنيا تضايقك أو تزعلك"
أتذكر كلماته المُحبِة جيدًا بعد كل مرة نتشاجر بها ، فى المرات الأولى كانت تهوّن على ، حتى اضطر جيراننا إلى تخليصى من قبضته وطرده خارجًا .
وصلتنى ورقة طلاقى على يد مُحضَر ، لا يريد رؤية إمرأة قبلت إهانته على يد جيرانهم .
*****
"ماتقلقيش ..هيبقى كويس"
يقولها الطبيب ويربت على كتفى بابتسامة صفراء ، أرحل عنه ذاهبة إلى طفلى الحبيب ، أراقب ملامحه تشحب و أنفاسه تضعف .
فى الرابعة فجرًا تتوقف أنفاسه تمامًا ، أهرع بحثًا بين الطوابق عمن ينجده ، أصل لممرضة نائمة ولكن بعد فوات الأوان .
المرة التالية التى رأيت بها الطبيب ..كان يوقع شهادة وفاة ابنى قائلًا بأسف اصطناعى :
الأعمار بيد الله .

تمت 24/5/2015


 شاركنى فى الكتابة عن نفس الفكرة الكاتبة المتميزة  : لبنى غانم 

وده لينك النص   وعد الحر دين عليه

نوبة ذعر غير مبررة

Posted on الجمعة، مايو 01، 2015 by ريم وجيه

أسير وحدى فى شارع خلفى ليلاً ، يبدو لى أكثر أمانًا مما يؤمه الناس ، أشعر بالهواء يتخلل شعرى فابتسم وأغنى .
أرى متسولة توقفنى وتحاول الحديث معى ، أتهرب منها سريعًا ثم أصل لمدخل منزلى ، وعلى البُعد أسمع دوى طلقات الألعاب النارية لفرح ما .
أدخل مطبخى الحبيب ، إلا أن ركبتىّ تقررا التخلى عنى على مراحل من الضعف ، أتهالك على الأرض وتتوالى على دفقات من القشعريرة تمر من رأسى لأخمص قدمى ، تغرقنى الأفكار فى سوادويتها .
هذه الطلقات ليست لفرح ، هناك من يقتل ، وهناك جريح فى مكان ما ، ستنطلق الصرخات الآن تعلن أن المصيبة حلت وستطالنى .
سيتهجمون على منزلى فى أى لحظة .
المتسولة ستأتى الآن ومعها عصابة كاملة ، سيخدروننى ويسرقون أعضائى وأُترك لأنزف حتى الموت .
شارعنا الخلفى المظلم ، كم حالة اغتصاب مرت به ..بالتأكيد الكثير ، ولن أكون سوى عدد ، سيزدرينى الناس فأى فتاة تسمح لنفسها بالسير فى شارع خلفى ، لن يدافع عنى أحد ولن يهتم بى أحد ، سيتركوننى لأنهش فى عرض الطريق ولن يبالوا .
سأواجه الخطر وحدى وأنتهى بكل الألم وأموت ميتة مشينة .
تتسارع نبضات قلبى لدرجة الألم ، أنفاسى تمزق صدرى وتختنق عيناى بالدموع ، وتخنقنى الغصص .
تحاصرنى كل السيناريوهات المؤلمة والبشعة التى يطالنى فيها الأذى وأحبتى .
أشعر بملك الموت يقترب وأبحث عنه بنظرى .
ابتسم ..سأموت الآن على أرضية مطبخى الذى أحبه كثيرًا ، جسدى يخذلنى بالفعل ..أتلو الشهادتين ، وأقرر أن أموت بهدوء هذه المرة .


30/4/2015

وحول فكرة الخوف وضمن  خطة لعصف ذهنى مشترك ..قامت راندا حسنى 
 بكتابة المقال على اللينك التالى 



وَحَشَ

Posted on الاثنين، أبريل 20، 2015 by ريم وجيه


أدرك جيدًا معنى الوَحشَة والاستوحاش إلى ومِن .
ولكننى لم أفهم أبدًا ما تعنى توحشنى وأنت معى !
هل يعنى هذا أن وجودى يتساوى مع غيابى..ولا يؤتنس به ؟
أم يعنى هو خوف من فراق قريب فاستبق القلب الوحشة بالخوف ؟!
أشعر بها فى أنفاس قائلها مشفوعة بالفرحة حين وبالدموع حين..أما أن تشفع بالوجع فهى أكثرهم إيلامًا لى .


1-1-2014
بما إنها تدوينة قصيرة جدًا أضيف إليها أغنية أحبها كثيرًا ..يظهر فيها الوحش الذى يسكن الوحشة :)
أغنية سيرة الأراجوز لعمدان النور ..تحديدًا ..أبيات خالد عبدالقادر التالية :
" ياللى واحشانى ..ماتوحشنيش 
ضحكك السكر ..ماحلانيش 
خفت م المطرة ..قفلت الشيش 
ليه فضل اسمك على الشباك ؟! " 

الوحشة اللى بتوجع القلب للدرجة اللى تخليك شايف اللى واحشينك حواليك بس مش قادر توصل لهم ..بتتمنى إنهم مايوحشكش بالشكل ده ..وتقفل قدام ذكرياتكم سوا وأفكارك الشبابيك ...بس بينطوا فوقه برده 

وآدى الأغنية 



تفاصيل 2 "الحب"

Posted on السبت، أبريل 18، 2015 by ريم وجيه

تفاصيل
2 – الحب

**إليها ..من أدركت أن الشظايا تتلألأ أكثر ...ذات جاذبية أكبر ولكن على مسافة مناسبة
وأن كسر الزجاج لا يلملمه إلا النار ..دون أن تعرف الدرجة المناسبة التى تحميها من التحول لرماد

** عن ذلك الانتظار الممض ..الشرخ المتسع بداخل الروح

** الحب التئام..والبشر جروح ..هناك من يقتصر على جرح سطحى يلتئم بالتئام الطبقة السطحية من الجلد
وهناك من انشطر بالكامل ولا يتوازن إلا بنصف آخر يشبهه ..او حتى لا يشبهه ..فهو لا يستطيع التوازن او الحياة بلا نصف
وهناك من جروحه داخلية ..يعيش بنصف قلب و كلية واحدة ونصف كبد و نصف ضلوع مهشمة ..بنزيف داخلى مستمر لحين الاكتمال..وظاهر مكتمل

** تقول لى أمى أن الحب موجود..وأن الحب فى الله هو أعظم درجات الحب ردا على كلمتى إن مافيش حاجة اسمها حب وانا عندى 15 سنة بنظرة صدمة وفزع تليق بأنثى رومانسية مثلها
** الحب يا صديق ليس أن يكون هو قطعة البازل الناقصة..الحب هو ذراعه الملفوفة حول كتفى عند تحديقى للبازل وصدره المتسع لدموعى عندما لا أجدها ورقصة الحماس المشتركة عند نهاية أول بازل .
** والحبيب صفاته أنه حبيب   ..هو إنسان ملهوف على مشاركتى حياتى ..نفس لهفتى لمشاركته حياته ..رجل تكتمل أنوثتى بحضوره ...ليس خزانة لها مقاسات محددة وليس ثوب يمكن طلب إضافة "كرانيش" بذيله !
**

 28/9/2013 




رسالة إلى بورك

Posted on الأحد، أبريل 05، 2015 by ريم وجيه

عزيزى دكتور بورك

بلا تحية أو سؤال عن الحال عزيزى ، فلا وقت لديك ولا طاقة للإدعاء لدى .
أذكر اليوم نذورك التى تلوتها أمام زميلاتك ، تسألهن رأيهن ، أذكر كلماتك جيدًا ، تحدثت عن إنك لا تأمل ، إنك موقن ..أنت رجل القلوب ، تحمل القلب بيديك وتدرك خباياه وأسراره ، لا مجال لديك للتساؤل والشكوك .
أذكر جيدًا شروطك وشروط أمك وتأكدك من خضوع كريستينا لها ، وأذكر كذلك رجفة يدك ، ويدها تثبتك ..أذكرها جيدًا جدا رغم نسيانك لها !
أذكرها وأنا أرى اليوم كريستينا تحتضن أوين وعلامات يديه محفورة على رقبتها إثر خنقها ، كان يرتجف ويبكى لا يلفه اليقين مثلك .
عزيزى دكتور بورك ، هل تتذكر يقينك بدخولها لممر الكنيسة ؟!
هل تذكر خروجك إليها وإعلانك إلغاء الزفاف عقابًا لها  على خوفها الذى جمّد قدميها  ؟! كبرياءك الجريح منعك من اتمام الزفاف عزيزى ، ذلك الزفاف الذى ألزمها حبها لك فيه  بالطاعة حتى فى حلق حاجبيها إرضاء لأمك الحبيبة .
ألم يخبرك يقينك إن الحب يتضمن طمأنة الحبيب ؟! يتضمن احتواءه ومراضاته؟! حسنا ربما لم يخبرك ..ولكن ألم تكن تستحق حتى المعاملة بالمثل ، ألم تكن داعمك يارجل؟!
حسنا ، ربما لا أجيد منح الأعذار والتعاطف ، ولا أجيد اليقين فى المشاعر كذلك فهى كما أوضحت بفعلك يا عزيزى الذى لا أعزه ولا أعتز به ، هباء .
أتدرى أظننى أفضل الشك والتساؤل فى الحب عن يقينك هذا ..أفضل أن ندور حول أنفسنا بحثًا عن إجابة صادقة و وافية ، أفضل أن تتكسر أدمغتنا على حائط المحاولات أفضل من خطوات تدعى الثقة وتنهار الأرض تحتها بلحظة واحدة .
أظننى أفضل الصراع الذى ينتهى بحبيبين بين ذراعى بعضهم البعض بحثًا عن الإجابة والراحة ، حتى لو لم يلفهم اليقين بالمصير الحتمى ، وإنما هو إلزام من القلب وحده .
 ربما لا يوجد ثوب زفاف ولا مراسم ولا خاتم ماسى ، ربما حتى لا تستمر إلى أن تهن العظام ويشتعل الرأس بالمشيب ، ولكنها حتمًا تستحق عناء بذل الجهد ، حيث تترافق خطواتهما معًا ، من يتعثر يستند لرفيقه ليكملا معًا رحلة للمجهول .
اليقين خدعة ..الاجتهاد والبذل ليسا الضامن الوحيد ولكنه أمر يمكننى فهمه .
أنت خدعة ..فقاعة صابون خالية من الألوان عزيزى .
أما أوين وكريستينا ..ف أمطار وقوس قزح .
ختامًا أتمنى أن تختنق فى غرورك الأجوف ، وأن تتزوج شبيهة أمك ، مخلوق من الحدة والتحيز والتخشب ، فهى حتما ستليق بك !



أرق

Posted on الأربعاء، فبراير 25، 2015 by ريم وجيه



يخبرنى أن هذا الألم الذى أظنه إنما هو ألم بى ، ولكننى لا أشعر بشىء على ما أظن ..كل شىء فى إطاره المعتاد لا شىء تغير عن حاله ..فلم أتألم ؟!
الأمر إنى رأيت فيهم من الألم ما لا يحتمل ، يرق جلدى لرقة قلبى فأخاف الربتات الحنون تحسبًا لتمزقه
أخبرنى أبى أنه لا أحد يشعر بألم الآخرين لذا يجب أن انتبه لنفسى وأعالجها ، ولست أدرى ما الذى يُبكى قلبى فى ملامح العجوز المرهقة
أما أمى رحمها الله فقد حذرتنى أن البلهاء وحدهم من ينتبهون للآخرين أكثر من انتباههم لأنفسهم ويستحقوا مايحدث لهم ، يبدو إنى حمقاء لا فائدة فى بلاهتى ، وحتما أستحق ما يحدث لى بلا ذرة تعاطف منى .
يخبرنى إنى أحتاج للحب مثل كل فتاة شابة لها عمرى ، أعترض ظاهريا على أن رجال الأحلام لم يصبهم التخفيض ولا يتم توزيعهم على الباعة الجائلين لأشترى حبًا يتناسب وسنوات عمرى الشابة ...وأعترض داخليًا أن جنبات قلبى المهترئة لن تحتمل ضريبة الحب ، فكيف لفتاة تبكى نيابة عن صديقاتها حبهن وتتألم لهن أن تحتمل أن يكون الحبيب الغائب او الغاضب او المغادر حبيبها هى !
وأكتم رغبة فى العمق بقصة حب بها لمسة سحرية ...لا تعب فيها ولا ألم ..حب وسحر
ولا أخبره إنى كل ما أحتاجه هو الأمان الكافى لأبكى وقتما أحتاج للبكاء ..بلا حاجة للانكماش .اتهدل على الأرض كدمية قطعت خيوطها مبعثرة الخصلات متورمة الملامح دون خوف من اختناق أسئلة لا أجيد الاجابة عليها ، او اتهامات او تسفيه
ومساحة لأرقص وأغنى وأمارس بلاهاتى المحببة من بعثرة ولملمة و قفز فوق الأثاث بلا قلق من عاصفة من النكد والهم .
فقط مساحة آمنة لأفرح وابكى واكون ما أنا عليه بلا رتوش التماهى
يمزق الخوف انفاسى حتى أدمنته فاصبحت اتعجبنى بدونه
حاصرنى حتى فى سجودى معلنا ذنب يقف على رأسى كطير لا يسكن ..ابكى كثيرا وأوقن أن الله يسمعنى ويرانى وسيحنو على لا محالة
من هن مثلى لا يسمعهن إلا الله ، لا يشعر بهن إلا الله ..ويستجب لنداءاتهم المجردة من صوت المحملة بالوجع
تخبرنى صديقتى عن هشاشتها وكيف أبسط ضربة تتحول لكدمة عظيمة الأثر ، وأحيانا بلا ضربات ، فقط الحزن وحده كفيل بذلك
لا أخبرها عن آثار أظفارى بباطن كفى المنقبض بشدة أثناء نومى ، ولا عن الكدمات المتفرقة التى لا أدرى لها سببا ولا عن الانفعال الذى يجعل جلدى وعاء للنيران وصدرى بركان لا يخمد مسحوبة انفاسه
لا أخبرها عن الغضب والحزن والألم والكراهية والاشمئزاز والملل والعنف والحب والخوف والحنان والدلال ...لا كتمانًا ، إنما نسيان لم أعد أملك له إلا تذكر ضعيف لا يسمن ولا يغنى من جوع
تقاومنى نفسى بالنسيان كي لا أموت كمدا ..او تحاول
كل ما أود قوله إنى متعبة ...متعبة فحسب و أود لو أنام قليلًا لأرتاح

ما كشفه لى صوت "زينب

Posted on الخميس، أغسطس 14، 2014 by ريم وجيه


قررت " زينب " إهداء صوتها لى فى يوم ميلادى ، عبر تسجيل نص من نصوصى العامية وتحويله إلى مقطوعة صوتية ..قالت لى إنه يحتاج إلى بعض التعديلات ، ثم قررنا تحويله إلى عمل مشترك ، الأمر الذى رحبت به أشد الترحيب .
عند التجربة الصوتية الأولى التى أرسلتها لى "زينب" ومع نطقها لاسمى كل ما أردته هو الاختباء والتخفى ، كمن واجهتها أضواء أتوبيس مسرع وشُلت عن الحركة أمامه ليدهسها ، هكذا خوفى من تسليط الضوء على ، وقناعتى الدائمة بدور "صديقة البطلة" ، ورفضى الاقتراب من أشخاص حولهم هالة ضوء كبيرة قد تكشفنى للعالم ، كان هذا اكتشافى الأول.
طوال العام الماضى كان لدى احتياج مُلٍّح لحضن عميق يصل للوجع الساكن أبعد من الضلوع ،  يعتصرنى بحنان حتى اتخلص من الصديد الذى يختنق به قلبى و أستطيع التنفس بحرية .
عندما كنت طفلة كان لدى "فارس الأحلام " الذى حتما سيضمنى لأبكى خوفى  وأنام هانئة  -الأرق صديق قديم وفىّ - ، ولكننى فقدت الحلم  فى مرحلة ما ولم يعد بعد .
أخبرونى أن " الحضن " سيحدث عندما أحب ، تعجبت جدا ، وسألت وكان الجواب إنه يحدث فعلاً و تنقسم أسبابه بين شهوة ورغبة قرب ضرورية للاكتمال ، ولم يضع حدًا لحيرتى كما على أن أعترف .
فى الاحتياج من السهل تصور أى اهتمام وحنان على انه حب عميق ، فهل هذا ما أبحث عنه ؟!
أدرك إنى لا أبحث عن حضن شهوة بالتأكيد ، فلا أظنها تحمل أى سكينة ، فهل أبحث عن الاكتمال ؟!
أدركت كذلك إنى لا أبحث عن الاكتمال ، ولكن أبحث عما هو أعمق وأقل سطحية .
تنوع وصف صديقاتى لحضنى ، لكن حتمًا لا شىء يماثل عدم قدرة أمى على النوم إلا ورأسها فوق قلبى تمامًا ، برغم صوته العالى وقتها
وأعى تمامًا أن أغلب تعبيراتى العاطفية من امتنان وترحيب ومواساة  واشتياق هى عبارة عن حضن طويل ،أعبر به عن إحساسى ولكن لا أسمح لضعفى بالتسرب من خلف ضلوعى إليهن ، ليس كاملًا على الأقل إلا نادرًا جدا وكانت "إسراء" هى من تلقتنى واحتوتنى بل وعرضت على بيتًا ، لذلك أظنها تستحق لقب من حولى عنها " إسراء اللى بتحبك " ، وتستحق مكانة الساحرة الطيبة بقلبى .
أما "دعاء" فهى لم تعد تنتظر ، فهى تتقدم دومًا على شكواى بخطوة وتأتى لتخفف همومى قبل أن أطلبها ، لذلك فهى سندى المحبب لنفسى حتمًا .
حسنا هذا إثبات عملى إن الحضن المنتظر ليس حضن " الحب الرومانسى " ، وإنما كل ما احتاجه هو الإحساس بالإحتواء الكامل ، من يرى قبح روحى المجروحة  ويتقبلها بلا غضاضة ، ذلك الحب فى مضمونه المطلق الذى يعنى رغبتك فى أن أكون بخير ، أن يطمئن قلبى وتسكن روحى القلقة، والرغبة الكاملة فى حمايتى والابتعاد بى عن الخطر ، والعبور نحو الضفة الأخرى بدل التورط فى قلب الوجع ، حضن يسرّب الوجع كاملًا ، ويبلسم مكانه بالحنان ، ويمنحنى الحرية الناتجة عن قوة الحب .
الاكتشاف الثانى الذى كشفه لى صوت " زينب" فى تراك "حضن يشبّع " ، إنى ماشبعتش من حضن أمى الله يرحمها .